#قضاة_المجلس_الأعلى_يحلون_من_جديد_بجماعة_الجديدة_وهيستريا_تنتاب_رئاسة_المجلس …

#قضاة_المجلس_الأعلى_يحلون_من_جديد_بجماعة_الجديدة_وهيستريا_تنتاب_رئاسة_المجلس …

ذكرت مصادر مطلعة أن موظفين بجماعة الجديدة تجمعوا، صباح اليوم الاثنين، قرب مكتب رئيس المجلس البلدي بعد أن انتهى إلى مسامعهم صراخ الرئيس بأعلى صوته، وهو يتحدث مع أحد مهندسي الجماعة.
وعندما انتبه الرئيس إلى تجمهر الموظفين سرعان ما خرج ليأمرهم بالتفرق.
وتزامنت هستيريا رئيس المجلس الجماعي بالجديدة، الذي يحاول إلقاء المسؤولية على الغير، حسب المصادر ذاتها، «بعد وقوف أطر مفتشية الإدارة الترابية على عدد من الخروقات التي تشوب تسير الجماعة»، بعاصمة دكالة، خاصة بملف النظافة وكذا عدد من المشاريع التي تحتضنها مدينة الجديدة.
وقد أفادت مصادرنا أن الرئيس المنتمي لحزب الاستقلال قد زعم أن بعض موظفي الجماعة يسعون للإيقاع به، وجعله يقع في المحظور.
وهو ما يرى فيه الموظفون نوعا من التملص من المسؤولية التي يتيحها القانون للرئيس، باعتباره المسؤول الأول عن أغلب القرارات.
وقد تزامنت «حالة الهستيريا» التي انتابت الرئيس الذي يعد ممثلا للإقليم بالبرلمان مع إخطار الجماعة بزيارة قضاة المجلس الأعلى للحسابات لبلدية الجديدة من جديد من أجل التمحيص وفحص عملية التسيير وما تشوبها من اختلالات، خاصة بعد الأخبار التي تتحدث عن وقوف المفتشية العامة لوزارة الداخلية التي تقوم بعملية تفتيش لمصالح الجماعة منذ حوالي شهر، على عدد من الاختلالات، وكذا اكتشافها لعدد من الخروقات التي تستوجب مساءلة المسؤول الأول عن التسيير بالجماعة.
#كازا_24

عبدالله حنبلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *