الجديدة …الجزارون بمولاي عبد الله أمغار يحتجون على التماطل في تأهيل المجزرة

الجديدة …الجزارون بمولاي عبد الله أمغار يحتجون على التماطل في تأهيل المجزرة

نظم مؤخرا، أكثر من 70 جزارا، يمارسون مهنتهم بتراب جماعة مولاي عبد الله أمغار بإقليم الجديدة وقفة احتجاجية أمام مقر عمالة إقليم الجديدة، على ما أسموه بتماطل المسؤولين و عدم الاستجابة لمطالبهم المتمثلة في الإسراع بتأهيل المجزرة داخل الجماعة، أو السماح لهم بالذبح في انتظار إيجاد حل أو تأجيل قرار توقيف عملية التفتيش البيطري.
وقد جاء هذه الوقفة الاحتجاجية، للفت نظر المسؤولين بعد منع جزارة مولاي عبد الله من عملية الذبح، على إثر قرار صادر عن  للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتوجات الغذائية ONSSA، و المتمثل في وقف عملية مراقبة وتفتيش الذبائح في مجزرة مولاي عبد الله.

هذا وصرح مجموعة من الجزارين، للجريدة، أن منعهم من عملية الذبح، طيلة أيام الأسبوع، بسبب توقيف عملية التفتيش البيطري، قد أثرت عليهم بشكل سلبي، وتسببت لهم في أزمة مالية 

واجتماعية، كما انعكست سلبا على الحركة التجارية داخل سوق جماعة مولاي عبد الله.
و خلال هذه الوقفة الاحتجاجية السلمية، ردد المحتجون، شعارات مطالبة بفتح حوار جاد معهم لإيجاد حل لأزمتهم الاجتماعية الناجمة عن إغلاق المجزرة الجماعية في انتظار إصلاحها وتأهيلها.

هذا و قد حضر إلى عين المكان رئيس جماعة مولاي عبد الله، وفتح حوارا مع المحتجين، وذكرهم بأن المكتب المشار إليه أعلاه، هو الذي أخذ قرار تعليق عملية مراقبة الذبيحة بمجزرة مولاي عبد الله، كما ذكرهم بأن وضعية هذه المجزرة أصبحت تفرض إصلاحها وفق شروط النظافة والصحة، ولكن ذلك يتطلب وقتا، وذكرهم بأن اجتماعه الأخير مع بعض الجزارين انتهى باقتراح بتفويت إصلاح المجزرة لأحد الجمعيات قصد ربح الوقت، وأنه بدأ الإجراءات الأولية في هذا الشأن، واقترح تكوين لجنة مصغرة للقيام بزيارة إلى المدير العام للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتوجات الغذائية، قصد البحث عن حل يرضي الجميع.

و تجدر الإشارة، إلى أن المصالح البيطرية التابعة للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، قامت بتعليق التفتيش البيطري بمجموعة من المجازر بالأسواق الشعبية الأسبوعية القروية بإقليم الجديدة، بعد انصرام المهلة التي تم منحها للجماعات الترابية، من أجل إعادة تهيئتها وفق شروط النظافة والصحية. إلا أن جل الجماعات الترابية لم تحترم المدة المحددة للإصلاح، ولم تأخذ بعين الاعتبار توجيهات المكتب المذكور، سوى بعد انصرام الآجال وتعليق التفتيش البيطري 

عبدالله حنبلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *